[حلقات][pvid]

تواصل فضائح البث المباشر : ثلاث شبان يبثون مشاهد اغتصاب فتاة على الفيسبوك

تواصل فضائح البث المباشر : ثلاث شبان يبثون مشاهد اغتصاب فتاة على الفيسبوك

تعتبر منصة الفيسبوك من بين أهم مواقع التواصل الاجتماعي في العالم بحيث يتواصل فيه الملايين من المستخدمين كل يوم، كما أنه مناسب لتسويق المنتجات و نشر الأفكار و غيرها على الصفحات و المجموعات و العديد من الفوائد التي يستفيد منها المستخدمين حول العالم، و رغم ما يقدمه الموقع الازرق من ميزات و خاصيات تساعد الكثير على في تطوير أعمالهم فإن البعض يستغل الجانب السلبي لترويج افكاره الهدامة او حتى فضح الناس ...

و من بين الميزات التي تم استغلالها بشكل سلبي هي ميزة البث المباشر، بحيث قامت مؤخرا " كاتلين نيكول دايفس " و هي فتاة  تبلغ من العمر 12 عاما بتصوير عملية انتحارها في بث مباشر على منصة Live. me و شاهده العديد من المستخدمين حول العالم.

 هذا الفيديو سرعان ما انتشر كالنار في الهشيم  في جميع شبكات التواصل الاجتماعي، بحيث تشاركه الناس في الفيسبوك و يوتيوب و مواقع أخرى، إلا أن يوتيوب بإزالة المقطع بسرعة بوصفه انتهاكاً ضد سياستها، بينما ظل الفيديو يتداول على العديد من صفحات الفيسبوك لمدة أسبوعين تقريبا، و للأسف قبل أن يتم حذفه شاهده الملايين من المستخدمين حول العالم صغارا أو كبارا.

تواصل فضائح البث المباشر : ثلاث شبان يبثون مشاهد اغتصاب فتاة على الفيسبوك

و في فضيحة جديدة قام ثلاثة شبان ببث مباشر لمشاهد اغتصابهم لفتاة في إحدى الشقق السكنية بمدينة أوبسالا السويدية، بلا إنسانية قام الشبان الثلاثة بنشر فيديو اغتصاب فتاة في بث مباشر في إحدى المجموعات على موقع الفيسبوك بحيث تابعه العديد من الأعضاء، و في تعليق لأحد الاشخاص يقول أنه كان يعتقد أنها مزحة فقط، لكن بعد أن بدؤوا بإغتصاب الفتاة تأكد أنها حقيقة، الأمر الذي جعله يقوم بالاتصال بالشرطة.

و للإشارة فموقع الفيسبوك عرف العديد من الاحداث الشبيهة بذلك مثل بث أحداث جرائم القتل و الاعتداء الجنسي و غيرها، و بذلك تكون ميزة البث المباشر التي أطلقتها فيسبوك العام الماضي إضافة سلبية أكثر مما هي إيجابية نظرا للطريقة التي يتم استغلاها بها.


و قد داهمت الشرطة شقة المغتصبين، و ألقت القبض على ثلاثة أشخاص من مواليد سنوات بين 1992 و1998، كما تم العثور على امرأة بنفس الشقة، و أكدت الشرطة أن الضحية من مواليد عام 1986.

و حسب وسائل إعلام محلية فإن الفيديو تم حذفه، كما أن الشرطة تناشد كل من لديه نسخة الفيديو أن يسلمها لها.