يتم التشغيل بواسطة Blogger.

بحث هذه المدونة الإلكترونية

التسميات

المساهمون

ذكاء جوجل الاصطناعي قد يجعلك تظن أنه شخص حقيقي!

ذكاء جوجل الاصطناعي قد يجعلك تظن أنه شخص حقيقي!

إذا عدنا بالذاكرة لأول مرة خلال مؤتمر شركة جوجل في مايو حين أثار المدير التنفيذي للشركة ساندر بيتشاي دهشة الحاضرين من خلال إظهار كيف يمكن لجوجل دوبلكس أن تقوم بإجراء المكالمات الهاتفية إلى أماكن كالمطاعم والمتاجر وصالونات الشعر لإجراء الحجوزات وطلب المواعيد.  لقد كان هذا العرض التجريبي عرضا مدهشا بمعنى الكلمة؛ حتى أنه ترك الحضور يتساءلون هل هذا النظام التجريبي سيخرج لنا على أرض الواقع حقا! إن هذه التكنولوجيا بشهادة الحاضرين حقيقية جدا؛ في الواقع إنها حقيقية أكثر من ما يمكن لنا أن ندرك حينما نسمع عنها للمرة الأولى.  

بمن ستتصل؟ 
يعيش نظام الدوبلكس داخل مساعد Google، ولاستخدامه يمكنك ببساطة تنشيط المساعد باستخدام Google Home أو عبر تطبيق الهاتف الذكي، يمكنك مطالبة مساعد Google بإجراء المكالمات لإجراء حجز في مطعم لفترة زمنية محددة؛ لعدد معين من الأشخاص ، وسيتولى أمر الباقي، بعد ذلك ستتلقى إشعارًا في المساعد وبريدًا إلكترونيًا يؤكد الحجز الخاص بك.

لن يكون الذكاء الاصطناعي متاحا للجميع مباشرة منذ لحظة إطلاقه؛ بل ستقوم جوجل بتقديم هذا النظام لعدد محدود من الأنشطة التجارية والمستخدمين الموثوق بهم، سيبدأ الدوبلكس في التحقق من ساعات العطلة في الشركات ثم الانتقال إلى المطاعم والصالونات، لذلك لا تتوقع أ، تكون قادرا على استخدام هذا النظام في أي وقت قريب!

تدرك Google أن التقنية لا تزال قيد العمل. حتى الآن فإن هذه التقنية فعالة بشكل كبير حيث يمكنها القيام بأربع مكالمات صحيحة من أصل خمس،  وعندما تفشل المكالمة فإنها تعود إلى مشغل بشري لحل الأمر!   استخدمت جوجل العنصر البشري لتدريب الخوارزميات التي تعمل بنظام جوجل دوبلكس، حيث قامت الشركة بتكليف عدد من العنصر البشري بالتواصل مع الشركات والمطاعم والصالونات وعمل الحجوزات وذلك للاستفادة من هذه المكالمات في برمجة خوارزميات الدوبلكس، ومن هنا قام مهندسو الشركة ببناء نظام الدوبلكس ليكون قادرا على إجراء المكالمات بنفسه، لكنه يظل معتمدا على مشغل بشري إذا ما أخطأ أو حدث أي أمر.

استخدام نفس عبارات الإنسان العادي:
يقول أحدهم: " أثناء مكالمتي مع مساعد جوجل لطلب الحجز في المطعم يوم الأحد وأخبرته أن المطعم مغلق دهشت من ردة فعله، فقد قال: " اممم حسنا" وقام بشكري تماما كما يفعل الشخص العادي، لقد بدا الأمر واقعيا لدرجة غريبة ومخيفة!"
كما أن مساعد جوجل يقوم بمحاكاة الإنسان بصوت حقيقي وواضح ويستخدم نفس أنواع الانقباضات والنبرات والعبارات التي يمكن أن تسمعها أثناء المكالمة العادية مع شخص طبيعي، حيث تعل الشركة مع اللغويين لفهم طبيعة المحادثات وأنماط الكلام البشري لمحاكاته لدرجة عدم القدرة على التفرقة بين الذكاء الاصطناعي وبين الإنسان العادي!

لمن هو؟  
السؤال الحقيقي هنا هو من سيقوم بالولوج إلى نظام الدوبلكس؟ تقول جوجل أن الذكاء الاصطناعي سيجعل الأمر أسهل للأنشطة التجارية التي ليس لها خدمات حجز عبر الإنترنت لجذب العملاء.  إذا ما توفرت هذه الخدمة لجميع مستخدمي جوجل فمن المحتمل أ، يستغرق ذلك وقتا أطول كي يتأقلم الأشخاص مع السماح لبرنامج لإجراء مكالماتهم، لكن بمجرد أن ينتهي هذا الإحراج فستصبح هذه التكنولوجيا مفيدة بشكل ضخم؛ فقط تخيل القدرة على القيام بأشياء مثل حجز موعد الطبيب دون الحاجة إلى الاتصال والانتظار لمدة 20 دقيقة!

مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة موقع تقنيات