القائمة الرئيسية

الصفحات

احدث التدوينات

برامج التتبع Stalkerware، ما الذي عليك القيام به إذا كنت مستهدف؟


برامج Stalkerware

         برامج التتبع أو تطبيقات التتبع والمعروفة باسم Stalkerware، يمكن تثبيتها على جهاز أي شخص. وفقًا لشركات برامج مكافحة الفيروسات فإن هذه التطبيقات متواجدة بكثرة. أظهر استطلاع حديث أجرته مؤسسة هاريس وشركة مكافحة الفيروسات NortonLifeLock أن واحدًا من كل 10 أشخاص يعترف باستخدام برامج مطاردة لتتبع شريك أو شريك سابق. التطبيقات بسيطة للغاية لدرجة أن بعض الأشخاص على TikTok نشروا دروسًا مدتها 60 ثانية حول كيفية استخدامها.

يعمل البرنامج على أجهزة الكمبيوتر ولكنه أصبح منتشرًا بشكل خاص للاستخدام على الهواتف، مما يحول هواتفنا إلى أجهزة مراقبة شاملة تكشف عن بيانات المواقع التي نزورها بالإضافة إلى رسائل البريد الإلكتروني، تاريخ تصفح الويب والمزيد.

يمكن أن تكون هناك أسباب مشروعة لاستخدام تطبيقات التتبع هذه، مثل مراقبة الموظفين (بعد موافقتهم طبعًا). ومع ذلك، فإن التمييز بين هذه التطبيقات وما يسمى غالبًا ببرامج التتبع ليس بالأمر السهل وليس بالواضح. تعتبر العديد من التطبيقات بمثابة تطبيقات مراقبة شرعية ولكنها يمكن أن تقدم كميات هائلة من المعلومات عن الأهداف بطريقة خفية. الواقع هو أن هذه التطبيقات يتم استغلالها من قبل الأشخاص الذين يتجسسون على الآخرين دون موافقتهم وفقًا لمختصي العنف المنزلي والخبراء القانونيين.

قد تقلق في مرحلة ما من وجود برامج مطاردة على هاتفك أو الكمبيوتر المحمول. يقول خبراء العنف المنزلي، إنه ليس من السهل تحديد ما يجب فعله حيال ذلك، لأن شريكك أو شريكك السابق قد يصبح أكثر خطورة إذا حذفت البرنامج على جهازك. ولكن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لمعرفة المزيد حول البرنامج وما إذا كان موجودًا على جهازك.

ما هو Stalkerware؟
عبارة عن مجموعة واسعة من التطبيقات التي يمكن لشخص آخر تثبيتها على جهازك للتجسس على الرسائل النصية والمكالمات الهاتفية التي تتلقاها، وكذلك معرفة موقعك، مع تسجيل نشاط تصفح الويب وتشغيل الكاميرا أو الميكروفون. عادةً ما يتم إرسال المعلومات التي يجمعها مثل هذا التطبيق إلى بوابة أو تطبيق مصاحب يمكن الوصول إليه بواسطة الشخص الذي قام بتثبيت برنامج التتبع.

يمكن تثبيت التطبيقات على جميع أنواع الهواتف، مع ذلك يبقى الأمر أكثر تعقيدًا بعض الشيء لجعل برامج التتبع تعمل على هواتف الآيفون. عادةً ما يتعين على الشخص الذي يقوم بتثبيت برنامج التتبع الحصول على حق الوصول المادي إلى هاتف المستخدم لتثبيت تطبيق. الاستثناء الكبير لذلك هو إذا كان الشخص الذي يقوم بتثبيت برنامج stalkerware لديه بيانات اعتماد iCloud للشخص المستهدف، مما يسمح له بالوصول إلى النسخ الاحتياطية لهاتف الشخص الآخر.

هل برامج المطاردة غير قانونية؟
التتبع والتجسس السري على أجهزتك دون موافقتك بالطبع هو فعل غير قانوني. بالإضافة إلى ذلك، عادة ما تنتهك التطبيقات السياسات التي يتم تطبيقها في المتاجر التي تديرها جوجل وآبل، وكثيرًا ما يتم إزالتها من تلك المتاجر.

لا يزال هناك الكثير من الناس يثبتونها على هواتف الأشخاص الآخرين وذلك لأنهم يعثرون على التطبيقات معروضة للبيع على مواقع الويب الخاصة بصانعي التطبيقات بدلاً من متجر التطبيقات، غالبًا ما يتم بيع التطبيقات كخدمات مراقبة للأطفال أو الموظفين، لكنها يمكن إساءة استخدامها وتشغيلها دون أن يتم اكتشافها على الجهاز، هذا كله على حسب ما يقوله خبراء العنف المنزلي.

كيف أعرف أن هاتفي يحتوي على برامج مطاردة؟
قد يكون الأمر صعبًا. غالبًا ما يتنكر التطبيق على أساس تطبيق آخر، إما عن طريق عرض أيقونة غير ضارة (مثل شاشة البطارية)، أو عن طريق عدم عرض أي أيقونة على الإطلاق على حد قول كيفين راوند المدير الفني في مجموعة أبحاث NortonLifeLock.

يمكنك استخدام برامج مكافحة الفيروسات على هاتفك، إذا كنت تستخدم هاتف اندرويد. (لا يتوفر أي برنامج مضاد للفيروسات لأجهزة الآيفون) يقوم برنامج مكافحة الفيروسات من Kaspersky وMalwarebytes و NortonLifeLock بالبحث عن البرامج وتحذير المستخدمين في حالة إيجاد تطبيقات معروفة بأنها برامج تتبع.

كما يمكنك أخذ جهازك إلى قسم الشرطة المحلي. لكن بصراحة ليس من المضمون أن يتمكن شخص ما من مساعدتك. ومع ذلك، فإن بعض الإدارات لديها ضباط متخصصون في العنف المنزلي وتدريبهم على أجهزة المسح للبحث عن هذه البرامج وقد يتمكنون من المساعدة.

reaction:

تعليقات