بعد أن تردد صداها في الأوساط .. ما هي 6G؟


شبكات الجيل السادس

كالعادة في القرن العشرين تطل علينا كل يوم مفاجأة تقنية لربما يعتقد البعض أنها لن تصدم الكثيرين أو أنها قد أصبحت معتادة ، و لكن الشركات لم تعجز عن تسبسب الدهشة لنا دوما و علينا أن نعترف بذلك فها هي الصين تطلق المفاجأة التي لم نسمع صداها إلا الآن ، نعم نحن نتحدث عن اطلاق الصين لأول قمر صناعي مخصص لتقنية شبكات الجيل السادس.

 

حسنا لا شك بأن التقنية ليست هوس الجميع و لذلك بعيدا عن اللغة المعقدة تخيل معي عملية تنزيل فيلم بدقة ممتازة ، لا شك بأن جميعنا قد فعل هذا في وقت ما ، ترى كم أخذت معك من الوقت ؟ بالتأكيد لن نضع لك رقما فالأمر يختلف من شبكة لأخرى و من دولة إلى أخرى لكن تخيل أن هذا سوف يحصل في ثانية ؟ ها أنت ذا قد ذهلت بالتأكيد و لكن مع الأسف هذه ليست مفاجأة تقنية الجيل السادس فهذا ما كانت قد حققته شبكات الجيل الخامس بالفعل ! و الآن حاول أن تعود لمشهد تنزيل الفيلم ، ما تعد به شبكات الجيل السادس هو تنزيل ما يقارب 150 فيلم في ثانية واحدة ، لا تطلق ابتسامة يا لها من مبالغة فهذا حقا ما أثبتته شبكات الجيل السادس حتى و ان بدى عصيا على مخيلة شبكات 4G  و 3G  التي تستخدمها و التي يبدو أنها لم تعد سريعة بما يكفي لكي تتبع هذا العالم الذي  يركض بجموح  و شعاره الذي لا يتنازل عنه هو " أسرع ".

 

في الواقع معظم دول العالم لا تزال تستخدم شبكات الجيل الرابع ( بعضها الثالث حتى ) لذلك لا تعتقد بأنك لن تلحق العالم و أن الدور قد فاتك ، و هناك من الدول العظمى و المتقدمة من بدأ التحول جزئيا و بشكل خجول نحو شبكات الجيل الخامس و لكن الصين الطامحة أن تكون الأسرع قد تحاوزت فكرة شبكات الجيل الخامس و أصبحت تتحول نحو شبكات الجيل السادس و الذي بدوره يعد بالكثير لدرجة أنك لن تكون قادر على أن تتخيل أن العالم سينمو أكثر.


شبكات الجيل السادس

ما هي مميزات شبكات الجيل السادس؟

كما أسلفنا وعدت الصين بالكثير من شبكات الجيل السادس و بحسبهم سوف يبلغ معدل البيانات  تيرابايت في الثانية و من المؤكد بأن هذا المعدل غير مسبوق بل و حتى غير متوقع ، و الترددات التي سوف تستخدمها سوف تتحاوز ثلاث تيرا هيرتز.

 

أما عن السر وراء كل هذه الميزات فقد برر بأن شبكات الجيل السادس سوف تستخدم كلا الأقمار الصناعية و الأرضية و بهذا سوف تحقق الطفرة في الشبكات الخمس اللواتي سبقنها.

 

بعض الأحلام ستصبح حقيقة :

يد تقول في نفسك أن ما حاجتي إلى تنزيل ما يقارب 150 فيلم في الثانية هل حقا الأمر يستحق ؟ عند بعض محبي الأفلام نعم و لكن نحن لسنا بصدد الحديث عن هذا و بالتأكيد أن الجهود المبذولة و الدولارات التي دفعت لم تستهدف مجانين السرعة  و محبي التطور بل ان الهدف و الرؤيا منها أبعد من هذا بكثير.

 

يعتقد بأن سرعة الانترنت الهائلة هذه سوف تعمل ثورة في أنظمة اللمس و بالتالي سوف يتحقق الحلم الذي لطالما راود كل من شاهد افلام الخيال العلمي ، سوف نصبح قادرين على جعل الواجهة الحسية ممكنة و سوف تتمكن من أن تلمس شخص يبعد عند بلدان و قارات !!!  يبدو هذا الأمر واعد جدا و لربما علينا أن ننتظر عقدا من الزمان حتى نراه بأنفسنا.

google-playkhamsatmostaqltradent